٨ أغسطس ٢٠٢٣

8 علامات تدل على افتقاد طفلك للحب والحنان

null
ساهم في النشر

عندما ما تُعانق طفلك بانتظام أو تداعب شعره، أو تمنحه قبلة على خده تظن أن هذا هو كل ما يمكن أن تقدمه له من عاطفة رغم أن الاحتياجات العاطفية للطفل أعمق بكثير من مجرد اللمس الجسدي أو تلبية الاحتياجات المادية مثل الطعام والمأوى، وقد يتسبب الإهمال العاطفي في مرحلة الطفولة في تأثيرات سلبية عديدة على المستوى النفسي ربما تمتد لفترة طويلة الأمد، كما يمكن أن تؤثر على حياته لاحقًا، إليكم 8 علامات تدل على أن الطفل يعاني من نقص الحب والحنان. 

 

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي

1- السلوكيات العدوانية  

vecteezy_aggressive-boy-kicking-classmate-in-school-vector_17390612-min.jpg

 

قد يتسبب شعور الطفل بالإهمال العاطفي إلى تطوير سلوكيات متضاربة أو عدوانية أو عنيفة لديه مع أقرانه في المدرسة أو النادي، كما يمكن أن ينعكس ذلك في شعوره بعدم الأمان أو عدم الثقة،

أي أن نقص شعور الطفل بالمشاعر الإيجابية ينعكس لديه في شكل تصرفات سلبية غير مقبولة، لهذا إذا لاحظت أن طفلك يضرب أخيه الصغير أو يعنّف أحد أصدقائه، فهذه علامة على أنه يحتاج إلى حنانك بشكلٍ أكبر.

 

2- الغيرة

21-03-03_Family_conflict_and_postpartum_depression_similars_21_generated-min.jpg

إذا كان طفلك يشعر بالغيرة من الآخرين الذين يحظون باهتمام حوله، فهذه علامة على أنه يريد المزيد من الاهتمام منك أيضًا، لهذا من المهم التأكد من أن كل طفل يشعر بأنه يحصل على ما يكفيه من الوقت والاهتمام الفردي حتى لا يشعر بنقص الحب، أو يترجم ذلك إلى إهمال عاطفي.

 

3- العزلة

vecteezy_depressed-man-feeling-sadness_6911679-min.jpg

من العلامات الأخرى التي تدل على على قلة الشعور بالمودة عند الأطفال هي نوع العلاقات التي يقيمونها مع الآخرين، فإذا كانوا يميلون إلى الجلوس وحدهم منعزلين عن العالم الخارجي هذه علامة خطر تشير إلى أن هناك مشكلة ما، لأنه من المعتاد جدًا أن يُظهر الطفل الذي يعاني من عدم الاستقرار العاطفي مهارات اجتماعية ضعيفة، وعدم قدرة على التواصل الاجتماعي.

 

4- أحلام اليقظة

zimodan4_generated-min.jpg

قد يلجأ الأطفال الذين يشعرون بنقص في الحب الذي يتلقونه من عائلاتهم إلى أحلام اليقظة كميكانزم دفاعي تقوم من خلاله عقولهم بالتجول إذا كانوا يشعرون بالملل، وجدير بالذكر أن الملل غالبًا ما يحدث عندما لا يتم تحفيز الشخص عقليًا وعاطفيًا بدرجة كافية، لهذا ننصحك بمحاولة القيام ببعض الأنشطة الممتعة والتفاعلية مع أبنائك لتشغل عقولهم، وتُجنبهم الشعور بالملل.

 

5- عدم القدرة على تكوين صداقات

vecteezy_single-one-line-drawing-angry-preschool-boys-kids-fighting_23469663-min.jpg

إذا كان طفلك يفضل قضاء وقت فراغه وحيدًا، ويتجنب مشاركة زملائه في الأنشطة المختلفة، فلا يذهب إلى حفلة عيد ميلاد صديقه، ويفضل الذهاب إلى المدرسة وحيدًا رغم أن لديه صديق يسكن بالقرب منه ويرحب بالذهاب معه، فهذا يدل على أنه يفتقد الكثير من الحب والحنان، 

لأنه يشير إلى أن لديه رهبة في تقريب شخص ما منه بدرجة معينة، لأن القريبين منه بهذه الدرجة الآن لا يحققون له درجة الأمان العاطفي التي يحتاجها، وهنا يُنصح بمحاولة تشجيع الطفل على ممارسة الأنشطة التفاعلية التشاركية مع أقرانه بشكلٍ تدريجي، ومحاولة إظهار الفوائد العديدة لذلك.

اقرأ ايضاً: كيف تساعد طفلك على تكوين صداقات؟ 

 

6- عدم التحكم في الانفعالات

Angry_1_generated-min.jpg

 

كثرة البكاء من أكثر علامات نقص الحنان شيوعًا عند الأطفال، لأن الأطفال المستقرين عاطفيًا يكونون قادرين على التحكم في عواطفهم، لذلك إذا كان الطفل ينتمي إلى بيئة رعاية سيئة،

فقد يجد صعوبة في التعرف والتعامل والسيطرة على مشاعره، فلا يعرف الطريقة المُثلى للتصرف مع الآخرين في المواقف المختلفة، وتنعكس عدم السيطرة تلك في نوبات بكاء وغضب وصراخ غير مبررة.

 

7- قضاء وقت طويل أمام الشاشات

vecteezy_illustration-of-boy-watching-television-in-the-dark-room_21432409-min.jpg

هؤلاء الأطفال الذين يشعرون بحاجة إلى مزيد من الحب، يلبون حاجتهم بطريقتهم الخاصة هربًا من مشكلتهم الأساسية التي تُشعرهم بالنقص، فيسعون إلى التواصل العاطفي باستخدام استراتيجيات توفر راحة فورية مثل استخدام الهواتف المحمولة طوال الوقت،

لأن الهواتف الجوالة توفر فرصًا للتواصل مع الأصدقاء عبر الإنترنت في أي وقت وفي أي مكان، ولعب ألعاب الفيديو على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وربما يُفضل هؤلاء الأطفال ساعات طويلة أمام التلفاز عن مشاركة أسرهم في أي نشاط آخر.

اقرأ ايضاً: 
- كيف تؤثر الأجهزة الذكية على الأطفال؟
- 4 مخاطر للألعاب الإلكترونية.. كيف يمكن حماية الأطفال منها؟

 

8- المبالغة في التعبير عن المشاعر

Cry_1_generated-min.jpg

الأطفال الذين يميلون إلى الدراما والمبالغة في ردود الفعل على المواقف البسيطة يكونون في كثير من الأحيان بحاجة إلى مزيد من الاهتمام والحب، لأنهم يقصدون من وراء هذه المبالغة إثارة الإعجاب وجذب الانتباه إليهم، ويمكن أن يلجأون أحيانًا إلى الكذب لخلق مزيد من الإثارة التي تجعلك تمنحهم قدرًا أكبر من الاهتمام وهي بالطبع عادة سيئة عليك التصدي له بمنح طفلك الاهتمام الذي يحتاجه دون أن يطلبه ودون محاولات منه للفت انتباهك.

سر دعم الأطفال عاطفيًا يكمن في أن تكون مصدر أمانهم الأبدي الذي يمكنهم الرجوع إليه أي وقت، فتستمع إلى مشكلاتهم ووصفهم لمشاعرهم جيدًا، وتحاول أن توفر لهم بيئة أكثر دفئًا تزخر بالحب والدعم، ولا تنسَ أن تسمح لطفلك بالتعبير عن مشاعره وقتما يريد، فالجميع يحتاجون إلى البكاء أو التعبير عن الغضب أو الحزن،

فماذا عن الأطفال الذين لم يصلوا إلى مرحلة النضج العاطفي بعد؟، لهذا في هذه الأوقات العصيبة لا تتردد في الإمساك بأيديهم أو عناقهم، وتذكر دائمًا أنك كلما منحت طفلك حبًا وحنانًا سينعكس ذلك عليه بشكلٍ إيجابي في جميع جوانب حياته لاحقًا.

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي
إقرأ ايضا
null
٢٧ يوليو ٢٠٢٣
6 نصائح فعّالة لمذاكرة أسهل وحفظ أسرع
قبل بدء الدراسة، يستعد الآباء مثل الأبناء بالبحث عن وسائل لتسهيل العملية الدراسية على أبنائهم قدر الإمكان، ولأن صعوبة الحفظ، وعدم القدرة على المذاكرة من أكثر المشكلات التي يواجهونها، ومن أكثر التحديات التي تُعيق عملية التعلّم، إليكم خمس إرشادات ستُساعد أبناءكم على الحفظ والمذاكرة بشكلٍ أفضل.
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
كيف يمكن التعامل مع الطفل الذي يريد كل شيء؟
إذا حصل الطفل على كل ما يريد، فلن تتاح له الفرصة لتجربة الإحباط، وتعلم ضرورة السعي للحصول على الشيء الذي يرغب فيه، فالإحباط هو عاطفة مهمة وضرورية تُعلّم الأطفال مواجهة التحديات المحتملة في المستقبل، فمنح الطفل كل شيء يجعل الأمر ينتهي به إلى الاعتقاد بأن والديه يجب أن يطيعوا كل مطالبه، لمجرد أنهم والديهم، وهو ما يفقده الشعور بالمسؤولية، ويحوله إلى ديكتاتور صغير، ومن المرجح أن يصبح هؤلاء الأطفال لاحقًا أنانيين ومُتسلطين وعُدوانيين وغير متسامحين ومَاديين وسَطحيين وبدون تعاطف، لأنهم لا يعرفون قيمة الجهد المبذول للحصول على أي شيء، من ناحية أخرى، ترتبط المستويات العالية من التسامح الأبوي مع رغبات الطفل وإشباعها بمستويات عالية من ارتباط الطفل، والكفاءة الاجتماعية، والمزاج الإيجابي، والثقة بالنفس، لكن يجب الانتباه حتى لا يخرج الوضع عن السيطرة، فكيف يمكن تحقيق التوازن المطلوب؟
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
6 أفكار إبداعية لمساعدة الطفل على استثمار وقت فراغه
يشعر بعض الآباء بالذنب تجاه أطفالهم لأنهم يعملون طوال اليوم، وينشغلون عن أبنائهم الذين قد يشعرون بالملل بسبب وقت فراغهم الذي لا يعرفون كيف يمكن أن يستغلوه بالشكل الصحيح، بدلًا من قضائه أمام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية في مشاهدة مقاطع الفيديو الرتيبة، أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، أو ممارسة الألعاب الإلكترونية، وهي أنشطة لا شك في أنها تشعر معظم الأطفال بالسعادة، إلا أنها على المدى الطويل تسبب له مشكلات صحية ونفسية عديدة، خاصةً مع الإفراط في استخدامها بشكلٍ غير مبالغ فيه، إليكم مجموعة من الأنشطة يمكن أن يستثمر فيها الطفل وقت فراغه.
تعرف أحد بحاجة معلم؟ قولّه على القورو!