١٠ أغسطس ٢٠٢٣

ما هي أعراض اكتئاب الأطفال، وكيف يمكن التعامل معها؟

null
ساهم في النشر

في منتصف الثمانينيات، أثبتت الأبحاث أن الأطفال يمكن أن يصابوا بالاكتئاب، إلا أنه لم يتم التعرف على الاكتئاب على أنه أحد أمراض الطفولة رغم أنه يمكن أن يؤدي إلى العزلة أو الانتحار، لأن نقص التفاعل والاتصال قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الاكتئاب، فيجعل طفلك ليس لديه أصدقاء أو يشعر بالإجبار عند التواصل الاجتماعي، وهو ما يحول حياة بعض الأطفال إلى جحيم، لكن رغم أن الاكتئاب مرض خطير إلا أنه يمكن علاجه، للحفاظ على حياة الأطفال، وتوفير بيئة إيجابية لهم.

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي

1- ما المقصود باكتئاب الأطفال؟

ولد لديه أفكار مشوشة

اكتئاب الأطفال هو أحد أكثر أنواع حالات الصحة العقلية شيوعًا، وغالبًا ما يتطور جنبًا إلى جنب مع القلق، ويمكن أن يكون الاكتئاب خفيفًا وقصير الأجل أو شديدًا وطويل الأمد، كما قد يتأثر بعض الأطفال بالاكتئاب مرة واحدة فقط، بينما قد يتعرض له الآخرون عدة مرات، وهو نوع من اضطرابات المزاج التي تتعدى الحزن الطبيعي الذي قد يشعر به الطفل أحيانًا، إذ يتسم الاكتئاب بشعور باليأس ونقص في الطاقة والحماس يمكن أن يستمر لأسابيع أو شهور أو (في حالات نادرة) حتى لسنوات.

2- أسباب إصابة الأطفال بالاكتئاب 

والدان يتشاجران أمام طفلهم

  • علم الوراثة والكيمياء الحيوية

غالبًا ما يرتبط الاكتئاب بالنواقل العصبية وكيمياء الدماغ، ويمكن أن يكون هذا في بعض الأحيان وراثيًا في الأصل، وهو ما يفسر انتشار الاكتئاب في بعض العائلات. 

  • الأحداث الشخصية والعائلية

سوء المعاملة والإهمال، والتقليل من الشأن، والحياة الأسرية الفوضوية، جميعها عوامل يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب بين الأطفال، لهذا يجب مراعاة شخصية الطفل التي لا تزال تتشكل، ويجب الحرص عند توجيه الحديث إليها حتى لا يترك أي أثر سلبي يصعب علاجه لاحقًا.

  • الضغوطات والتجارب الصادمة

مثل: الإصابة بمرض مزمن، أو وفاة أحد الأحباء أو حيوانه الأليف، أو انفصال الوالدين، أو ترك المنزل القديم والجيران والانتقال إلى آخر جديد، أو التعرض للاعتداء الجنسي أو التنمر أو الكوارث الطبيعية، ومثل هذه التجارب السيئة يمكن أن تؤدي إلى اكتئاب تفاعلي ربما يكون مطولًا وعميقًا.

  • الإيمان الشخصي والعائلي

من الواضح أن الإيمان الراسخ يمكن أن يكون مرساة مفعمة بالأمل وسط عواصف الحياة، لكن بعض المواقف الدينية التي تنطوي على ضغط وتشديد مبالغ فيه يمكن أن تؤدي إلى القلق والاكتئاب.

3- علامات الاكتئاب عند الأطفال

علامات الاكتئاب عند الأطفال

تغيرات عاطفية، مثل:

  • إيذاء النفس.
  • الانفعال أو الغضب.
  • حساسية مفرطة للرفض.
  • نوبات الصخب أو البكاء.
  • خواطر الموت أو الانتحار.
  • الشعور بانعدام القيمة والذنب.
  • استمرار الحزن والقلق واليأس.
  • الانسحاب الاجتماعي والشعور بالوحدة.
  • المخاطرة (التي لا يتحملونها في العادة).
  • تغيرات في الشهية، إما زيادة أو نقصان.
  • افتعال مشاكل أثناء التواصل مع الآخرين.
  • فقدان الاهتمام بالأصدقاء والأنشطة المفضلة.

تغيرات جسدية، مثل:

  • الصداع.
  • آلام المعدة.
  • صعوبة التركيز.
  • التعب وانخفاض الطاقة.
  • صعوبة القيام بالأنشطة اليومية.
  • أوجاع وآلام في العظام غير مبررة.
  • تغيرات في الشهية أو أنماط النوم (الأرق أو النوم المفرط). 

4- علامات تدل على تفكير الطفل في الانتحار

علامات تدل على تفكير الطفل في الانتحار

  • القيام بسلوكيات متهورة.
  • التعبير عن الرغبة في "الاختفاء إلى الأبد".
  • أي حديث عن الانتحار بما في ذلك النكات عنه.
  • كتابة القصص والشعر عن الموت أو الاحتضار.
  • إضفاء الطابع الرومانسي على الموت ومحاولة تجميله.

5- طرق لمساعدة الطفل عند الإصابة بالاكتئاب

طرق لمساعدة الطفل عند الإصابة بالاكتئاب

  • تقديم التشجيع اللفظي له.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الإنصات إلى كل ما يقوله.
  • التواصل معه بطريقة هادئة.
  • الاعتراف بصراعاته الداخلية.
  • إجراء محادثات مفتوحة وصادقة معه.
  • التحدث معه، ومعرفة سبب حزنه الشديد.
  • التركيز على نقاط قوته، بدلاً من المجالات.
  • تثقيف أفراد الأسرة الآخرين حول الاكتئاب.
  • توجيهه إلى سلوك أفضل بدلاً من إشعاره بالسوء.
  • النوم بانتظام، ليحصل جسمه على قسط كافٍ من النوم.
  • دعمه، والتأكيد على أنك موجود للمساعدة في أي وقت.
  • الاسترخاء والقيام بأنشطة إبداعية ورعاية وذات مغزى.
  • تناول وجبات صحية تحتوي على جميع العناصر الغذائية.
  • الصبر عليه عندما يتصرف غير لائق بسبب تقلب المزاج.
  • مساعدته على النظر إلى المشكلات بطريقة مختلفة وأكثر إيجابية.
  • زيارة الطبيب إذا استمرت الحالة المزاجية الحزينة أو السيئة لبضعة أسابيع.
  • تقليل وقت الشاشة، لأنه يجعل الطفل يشعر بمزيد من الانعزال عن الآخرين.
  • التأكيد على أن أن مشاعر اليأس من أعراض الاكتئاب وليست صورة دقيقة للواقع.
  • القيام بأنشطة مختلفة معه، مثل: الذهاب في نزهة، لعب لعبة، الطبخ، قراءة القصص، ممارسة حرفة، مشاهدة فيلم.

في المدرسة:

  • تمديد الوقت للمهام والاختبارات الطويلة.
  • تقسيم المهام إلى أجزاء للتغلب على الإرهاق.
  • المساعدة في إنهاء جداول الدراسة أو الواجبات المنزلية.
  • إجراء الاختبارات في غرفة هادئة وخالية من المشتتات.
  • تقديم نسخة من ملاحظات الفصل للوالدين (لعلاج ضعف التركيز).

يمكن أن يختفي اكتئاب الطفولة أحيانًا بعد التغيرات الهرمونية في سن البلوغ أو عندما يكون لدى الطفل سيطرة أكبر على حياته مع تقدمه في السن، إلا أنه قد يعاني بعض الأطفال من الاكتئاب طوال حياتهم، لذلك؛ افتراض أن الأطفال سيخرجون من اكتئاب الطفولة أو أنه سيختفي من تلقاء نفسه يمكن أن يعرضهم لخطر نوبات الاكتئاب الحادة في المستقبل، وبناءً على ذلك، يجب مراقبة الطفل الذي تعافى من الاكتئاب حتى لا يُصاب به مجددًا، وعندما يكبر الطفل، يمكن تشجيعه على المراقبة الذاتية للأعراض، والاستمرار في اتباع إرشادات التأقلم والتكيف التي تعلمها للسيطرة على أي نوبات اكتئاب محتملة لاحقة.

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي
إقرأ ايضا
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
كيف تحمي طفلك من التنمر الإلكتروني؟
التنمر الإلكتروني الذي يتعرض له الأطفال يتمثل في نشر الاتصالات المحرجة أو المهينة أو المضايقة أو الضارة عبر الإنترنت أو عن طريق الرسائل النصية أو المصورة، ومع قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت وعلى الهواتف المحمولة، تزداد احتمالية تعرض الأطفال للتنمر، لهذا يُعتقد أن أكثر من نصف المراهقين تعرضوا للتنمر الإلكتروني، وأكثر من 25٪ منهم تعرضوا له بشكلٍ متكرر، وأكثر من نصف هؤلاء لا يخبرون والديهم عند حدوثه، وهو ما يؤكد أن الإنترنت مليء بالمحتوى المفيد للأطفال، وأيضا بالمحتوى غير المناسب لأعمارهم، وهناك أشكال عديدة للتنمر الإلكتروني
null
٨ أغسطس ٢٠٢٣
للأمهات الجديدات.. نصائح أول يوم مدرسة
سيحظى الأطفال في جميع أنحاء البلاد بأول يوم لهم في المدرسة خلال الأيام القليلة المقبلة، وهو ما يمثل علامة فارقة كبيرة للأمهات والطلاب على حد سواء، ربما كان طفلك قد ذهب بالفعل إلى الحضانة، لكن يومه الأول في المدرسة له خصوصية مختلفة، لأنه بمثابة خطوتهم الأولى نحو عيش حياتهم المستقلة؛ حيث سيكوّنون صداقات قد تستمر مدى الحياة، لهذا ربما عليك قضاء بعض الوقت في تحضير طفلك لهذا اليوم، وتحضير نفسك عاطفيًا ونفسيًا أيضًا.
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
ما هي أفضل أساليب الدعم النفسي للأطفال؟
من الضروري أن يُقدم الآباء الدعم العاطفي للأطفال، لأنهم قد يستجيبون للتوتر بطرقٍ مختلفة، وتشمل الاستجابات الشائعة؛ وجود صعوبات في النوم، والتبول اللاإرادي، وآلام في المعدة أو الرأس، والقلق، والعزلة، والغضب، ولأنه يمكن أن تسبب الاضطرابات العاطفية والسلوكية في مرحلة الطفولة مشاكل طويلة الأمد قد تؤثر على صحة ورفاهية الأطفال والأسر والمجتمعات، يساعد علاج مشاكل الصحة العقلية في أسرع وقت ممكن الأطفال على تقليل المشاكل في المنزل والمدرسة وتكوين الصداقات، إليكم 8 سبل ستُساعدكم على دعم أبنائكم نفسيًا.
تعرف أحد بحاجة معلم؟ قولّه على القورو!