١٣ نوفمبر ٢٠٢٣

شرح درس التفكير الناقد والحوار

null
ساهم في النشر

سنتعرف في هذا المقال على معنى الحوار وعلاقته بالتفكير الناقد، وكذلك سنتعرف على قواعد الحوار وآداب المناقشة ونتعرف الفرق بين الجدل العقيم والحوار ...

تمهيد:
يوجد العديد من المصطلحات المستخدمة لوصف ما يدور عندما يتحدث الناس مع بعضهم البعض بما في ذلك النقاش والمداولة والمناظرة والحوار. ومن المهم أن تدرك أوجه الاختلاف بينهما:

ففي المناظرة يوجد فائز وخاسر، يفوز شخص بعرض حجة أقوى ويخسر الآخر، وهي تنافسية بطبيعتها، أما الحوار ففيه فائزان، أتعلم منك وتتعلم مني وربما نتوصل إلى حل وسط أو نتفق على الاختلاف في الرأي دون خصومة، فالحوار تبادلي على نحو عميق، ويقر بالتشابه والاختلاف على حد سواء ويمكن وصف الحوار بأنه لقاء وتواصل مع الآخر المختلف في الرأي والأفكار.

لسّى درس التفكير الناقد والحوار صعب عليك؟ لك حصتين مجانية مع باقتك الأولى

احجز معلم خصوصي

الحوار:

هو عملية تواصلية بين طرفين أو أكثر من أجل اكتشاف فهم الشخص لذاته وللأخر وتعميقه، ويتميز الحوار بعدم استئثار أحد طرفي الحوار على الآخر أثناء تداول الكلام بينهما ويغلب عليه الهدوء والبعد عن الجمود والتعصب.

سؤال: ما الفرق بين الحوار والجدل العقيم؟

الحوار:

  1. أحاول أن أتعلم وأفهم وأوسع مداركي.
  2. أستمتع الصبح أكثر حكمة.
  3. أحاول أن أعبر عن وجهة نظري، وقيمي الخاصة قدر المستطاع.
  4. يقودنا إلى رؤية مشتركة في ظل الاحترام المتبادل.
  5. الهدف هو تحقيق تفاهم أفضل وتبصر بالأمور أعمق.

الجدل العقيم:

  1. أحاول أن أكسب.
  2.  أتحدث لكي أثبت أفضلية موقفي مهما تبين ضعفه.
  3. أهاجم الرأي المختلف.
  4. يقودنا إلى التشابه في الآراء أو الخصومة.
  5. الهدف هو الفوز.

الحوار يتطلب التفكير الناقد:

ممارسة الحوار تقتضي مهارة طرح الأسئلة وتحليل الأقوال، والأفكار التي ترد أثناء الحوار ومن المهم أن يتقن أعضاء الحوار تحليل الافتراضات، والتفكير في أن بعض الحجج صحيحة ومدعومة دعما شامل أكثر من غيرها.
 

إن التفكير الناقد يمكن أعضاء الحوار من تحليل الحديث والمعلومات والتأمل في معانيها ومضمونها وأن يكون بوسعهم التوصل إلى أحكام سليمة وعقلانية، ومن المهم أن يكون بوسع أفراد الحوار أن يشرحوا لماذا توصلوا إلى استنتاجاتهم؟ وأن يدعموا وجهات نظرهم وينبغي أن تكون مهارة الإصغاء والإنصات حاضرة حتى ال يستأثر طرف عن طرف بالحديث.

سؤال: ما المهارات اللازمة لإتقان الحوار وأهميته؟

  1. الإصغاء: الاستماع لما يقوله الآخرين، وأهميتها في أنها تساعدنا في محاولة فهم الآخر.
  2. الاحترام: كل من المتحاورين يقدر قيمة الرأي الآخر، وأهميتها أنها تؤكد على أن كل واحد من البشر يملك القدرة على إبداء الرأي حسب خبراته ومتطلباته في الحياة.
  3. التحقق "وجود الدليل": وجود الأدلة التي يملكها الفرد على صحة رأيه، وأهميتها أنه ال يوجد رأي بدون دليل على صحته لدى من يؤمن به.
  4. ترتيب الأفكار: تنظيم الأفكار بشكل منطقي فكل فكرة تنبثق عن سابقتها وتؤدي لما بعدها، وأهميتها أنها تدل على قدرة الإنسان على التكيف العقلي المنظم.

سؤال: اذكر بعض الأنماط السلوكية التي قد نقابلها في حياتنا اليومية أثناء الحوار:

1- المرتاب أو المتشكك:

أسلوبه في الحوار: غير متعاون أو متشكك في الأنشطة الحوارية وشديد الانتقاد يتجنب الإجابة عن أي سؤال ودائم التشكيك في أهداف الحوار أو نتائجه.

كيف أتحاور معه: أوضح له بداية أهمية استخدامه لمهارة الشك والارتياب وفي نفس الوقت أطالبه بالتمهل والنظر فيما يقال من آراء وأفكار وفي الأدلة المصاحبة لها.

2- المتعصب:

أسلوبه في الحوار: يرفض آراء الآخرين ومتعصب لرأيه، ويهاجم المخالفين ولا سيما إذا كانت آراؤهم منطقية.

كيف أتحاور معه: أوضح له بداية أن البشر متفاوتون في أفكارهم لرأيه، الأفكار محتملة للصواب والخطأ.

3- المتصيد للأخطاء:

أسلوبه في الحوار: عالي الصوت، ويبادر بالهجوم في النقاش وينتقل دوما من الخالف في الرأي إلى مهاجمة صاحبه، عدواني وسريع الغضب.

كيف أتحاور معه: أطالبه بالهدوء وخفض نبرة الصوت؛ حتى يمكن أن يستمع بعضنا لبعض وأوضح له أن الاختلاف في الرأي لن ولا يجوز أن يفسد الود بيننا.

4- الخجول الصامت:

أسلوبه في الحوار: خجول انطوائي وغير قادر على التعبير عن نفسه، يلتزم الصمت في أغلب الأحيان.

كيف أتحاور معه: أطالبه بإبداء الرأي وعدم الخشية من ذلك فالتعبير عن الرأي ضروري لنيل الحقوق
والشراكة مع الآخرين في المجتمع.

5- العنيد:

أسلوبه في الحوار: يرى أنه دوما على حق، ولا يغير أبدا وجهة نظره.

كيف أتحاور معه: أطالبه بالتخلي عن العناد حتى يمكنه الاستماع إلى الآخرين والاستفادة من وجهات النظر.

6- المعارض:

أسلوبه في الحوار: يمنعك بعناد من الاستمرار في الحوار، ويعترض على أي فكرة أو اقتراح.

كيف أتحاور معه: أبدأ معه أنني دائما أقدر وجهة نظره وحريص على الاستفادة من آرائه وأطالبه فقط بمحاولة احترام الرأي الآخر مثلما أنني أحترم رأيه.

7- المغرور:

أسلوبه في الحوار: يتحاور بتعال مع الجميع، ويظن أن ما تقوله غير مهم.

كيف أتحاور معه: أحاول إقناعه بداية بأن كل موضوع قابل للحوار.

التعايش والتواصل الحضاري:

تعد مسألتا التعايش والتواصل الحضاري بين أفراد المجتمعات والثقافات المختلفة حاجتين إنسانيتين لهما أبعاد اجتماعية ومعرفية تتلاقى فيها الأفكار البناءة لتنمية الحياة بعيدا عن نزاعات الاستحواذ والاستفراد، ومن ثم التعايش والتواصل الحضاري، هما لا يؤسسان بالمثل الأخلاقية والإنسانية فحسب بل بالسعي الحثيث من قبل الجميع نحو بناء الحاضر والمستقبل المشترك.

ويعد التعايش والتواصل الحضاري مرحلة متقدمة تبلغها المجتمعات التي تؤمن بحقيقة التنوع وتسعى إلى تطوير المساحات المشتركة بين مختلف أفرادها.

سؤال: هل التعايش والتواصل الحضاري بين أفراد المجتمعات والثقافات المختلفة خيار أم ضرورة حياتية؟ ولماذا؟

ضرورة حياتية؛ لحماية مستقبل البشرية من أخطار دعوات الكراهية والعنف والإقصاء على أسس دينية أو مذهبية أو عرقية، ولما له من فوائد عظيمة تعود على الفرد والمجتمع منها:

  1. توفر حالة التعايش ظروفا نفسية وجسدية للأفراد والمنظمات والمجتمعات لتقليل التوترات وانتشار السلام.
  2. الحفاظ على أمن جميع الأفراد ويسمح للمصالح المشتركة بالظهور بين الخصوم.

لسّى درس التفكير الناقد والحوار صعب عليك؟ لك حصتين مجانية مع باقتك الأولى

احجز معلم خصوصي