١٠ أغسطس ٢٠٢٣

كيف تحمي طفلك من التنمر الإلكتروني؟

null
ساهم في النشر

التنمر الإلكتروني الذي يتعرض له الأطفال يتمثل في نشر الاتصالات المحرجة أو المهينة أو المضايقة أو الضارة عبر الإنترنت أو عن طريق الرسائل النصية أو المصورة، ومع قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت وعلى الهواتف المحمولة، تزداد احتمالية تعرض الأطفال للتنمر، لهذا يُعتقد أن أكثر من نصف المراهقين تعرضوا للتنمر الإلكتروني، وأكثر من 25٪ منهم تعرضوا له بشكلٍ متكرر، وأكثر من نصف هؤلاء لا يخبرون والديهم عند حدوثه، وهو ما يؤكد أن الإنترنت مليء بالمحتوى المفيد للأطفال، وأيضا بالمحتوى غير المناسب لأعمارهم، وهناك أشكال عديدة للتنمر الإلكتروني، منها:

  • استبعاد طفل من الألعاب أو الأنشطة أو مجموعات الصداقة عبر الإنترنت
  • إرسال رسائل تهديد مزعجة أو مسيئة له
  • تخصيص مواقع أو مجموعات تحض على الكراهية حول طفل معين
  • إنشاء حسابات مزيفة أو سرقة هويات على الإنترنت لإحراج طفل أو التسبب في مشكلة عبر استخدام اسمه.

ولكي نقلل فرص أن يصبح أطفالنا ضحية للتنمر الإلكتروني، يُنصح باتباع بعض الإرشادات التي ثبت فعاليتها، لحماية الاطفال من مخاطر الانترنت.

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي

1- استخدام محرك بحث مخصص للأطفال

استخدام محرك بحث مخصص للأطفال

النصيحة الأولى لحماية الطفل أثناء تصفح الإنترنت هي استخدام محرك البحث "كيدل" Kiddle بدلًا من أي محرك بحث آخر، ليكون هو المحرك الأساسي عند البحث عن المعلومات، وذلك لأنه متخصص في إظهار نتائج بحث مناسبة للأطفال، وإزالة أي محتوى مخصص لفئات عمرية أكبر، ويتصل بذلك، مساعدة طفلك على ضبط إعدادات الخصوصية في جميع المنصات التي يستخدمها بحيث تصبح أكثر أمانًا، بحيث تصبح جميع حساباته خاصة، وتحتاج الحصول على إذن قبل مشاركة أي صور أو مواد خاصة، وما إلى ذلك.

2- مراقبة نشاط الأطفال عبر التطبيقات

مراقبة نشاط الأطفال عبر التطبيقات

هناك العديد من البرامج المخصصة لحماية الأطفال التي يمكن استخدامها عبر الإنترنت، منها ESET Parental Control، Kaspersky Safe Kids، Google Family Link، Qustodio، وهي برامج تسمح بالتعرف على التطبيقات التي يستخدمها الطفل وأوقات استخدامه لها، ومنها ما يمنع ظهور أي محتوى غير مناسب لعمر الطفل، ويحظر أي محتوى يتعلق بمشاهد القتل والعنف والمشروبات الروحية والمراهنات، كما تسمح هذه البرامج بتحديد مدة زمنية لاستخدام الهاتف أو الإنترنت، لحماية الأطفال ليس فقط من التنمر الإلكتروني، بل أيضًا من إدمان الهاتف. 

3- ملاحظة التغيرات السلوكية

ملاحظة التغيرات السلوكية

يمكن أن تكون العزلة والانسحاب والنفور من الأنشطة أو المواقف الاجتماعية علامات حمراء لتعرض الطفل للتنمر الإلكتروني ما لم يكن هناك سببًا واضحًا لها، وهنا عليك الانتباه إلى الوقت الذي يقضيه طفلك على الإنترنت أو مع أجهزته الشخصية، فإذا لاحظت ارتفاعًا طفيفًا في هذا النشاط، أو لاحظت أنه يبدو مشغولًا بشكلٍ متزايد أو عاطفي بهاتفه أو جهازه اللوحي، فقد يكون ذلك تحذيرًا على تعرضه للتنمر، ويمكنك إثبات شكوكك أو دحضها عبر التحقق من حساب طفلك عبر الإنترنت، لكن قبل القيام بذلك يفضل إعلامه واحتواء مخاوفه. 

4- دعم الطفل وتقوية ثقته بنفسه

دعم الطفل وتقوية ثقته بنفسه

ساعد في بناء ثقة طفلك بنفسه، وشجعه على التسجيل في الفصول الدراسية أو الانضمام إلى الأنشطة التي يحبها؛ إذ سيساعد هذا في بناء ثقته بنفسه، وهو ما يساعده على التصرف بشكلٍ جيد، واتخاذ القرارات المناسبة عند مواجهة التنمر الإلكتروني، وتذكر جيدًا أنه كلما كنت مستعدًا بشكل أفضل لمساعدة ودعم طفلك، تمكن من تجنب التنمر الإلكتروني، ومواجهته في حالة التعرض له، لهذا شجع أطفالك على أن يثقوا فيك بشأن ما يرونه على الإنترنت ومن يتواصلون معهم، وأخبرهم أنه إذا كانوا ضحية أو لم يكونوا، فلن تتم معاقبتهم، وطمأنهم أن التعرض للتنمر ليس ذنبهم.

5- التدريب على مواجهة التنمر

التدريب على مواجهة التنمر

ساعد طفلك على أن يكون قدوة إيجابية تحارب التنمر الإلكتروني، فحتى إذا لم يكن الأطفال ضحايا للتنمر، فيمكنهم منعه من خلال دعم أقرانهم إذا شهدوا تنمرًا عبر تقديم الدعم للضحايا، وانتقاد سلوكيات التنمر، ولأنك قدوتهم، أظهر لهم كيفية معاملة الأطفال والبالغين الآخرين بلطف واحترام من خلال تعاملاتك اليومية مع الأشخاص من حولك، بما في ذلك التحدث عندما يتعرض الآخرون لسوء المعاملة، أو عندما يتعرض صديق لهم لمضايقات عبر الإنترنت، فالأطفال ينظرون إلى والديهم على أنهم النماذج المثالية التي يحذون حذوها للتصرف بشكلٍ جيد.

 6- اللجوء إلى المدرسة

اللجوء إلى المدرسة

إبلاغ السلطات المختصة عن التنمر أمر ضروري. حتى إذا حدث التنمر الإلكتروني خارج أرض المدرسة، فأنت بحاجة إلى إخبارهم بذلك، لمساعة الأطفال على تخطي هذه المرحلة الصعبة، ولحمية من لم يتعرضوا للتنمر منه، وعلى الآباء أيضًا مراجعة سياسة المدرسة الخاصة بأطفالهم بشأن التنمر والإشارة إليها، فمن الجيد أن تجعل مدرسة الأطفال تهتم بمحاربة التنمر الإلكتروني، وتعمل على تطوير آليات للتصدي له.

7- عدم التردد عند الإبلاغ

عدم التردد عند الإبلاغ

إذا  تعرض طفلك للتنمر على موقع ويب أو في أحد التطبيقات، فلا تتردد في الانتقال إلى قسم الدعم، مثل "إرشادات المجتمع" أو "مركز الأمان" أو "معلومات الوالدين" أو "إرشادات الأمان"، لمعرفة توصيات حظر المتنمر أو تغيير الإعدادات لمن يمكنه التواصل ومن يمكنه الوصول إلى المعلومات، وإذا وصلت درجة التنمر الإلكتروني إلى معدل خطر، لا تتردد في اللجوء إلى الشرطة الإلكترونية، ولا تخاف من الوصم المجتمعي، لأن ابنك أو ابنتك في النهاية ما هم إلا أطفال وقعوا ضحية للاستغلال، وعليك الوقوف بجانبهم إلى أن يستردوا حقوقهم.

لا تتردد في حماية أطفالك من التنمر الإلكتروني، لأنه عندما يحدث التنمر الإلكتروني للأطفال يمكن أن يترك ذلك تأثيرات سلبية عليهم لفترة طويلة، قد تصل إلى الهروب من المدرسة أو التفكير في الانتحار، إذ يؤثرالتنمر الإلكتروني على الأطفال بعدة طرق هي كالآتي:

  •       عقليًا: يجعله يشعر بالضيق والإحراج والغباء وحتى الغضب.
  •       عاطفياً: يسبب له الشعور بالخجل أو فقدان الاهتمام بالأشياء التي تحبها.
  •       جسديًا: يشعره بالتعب، والأرق، ويجعله يعاني من أعراض، مثل: آلام المعدة والصداع.

لك حصتين مجانية عند اشتراكك مع المنصة الوحيدة المعتمدة في السعودية

احجز معلم خصوصي
إقرأ ايضا
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
كيف يمكن التغلب على عسر الحساب عند الأطفال؟
يرتبط الفهم الجيد للرياضيات بمزيد من النجاح المهني وفرص التوظيف، لكن نسبة كبيرة منا تصل إلى 22٪ يعانون من صعوبات في تعلم الرياضيات، وقد يعاني حوالي 6٪ من أطفال المدارس الابتدائية من عسر الحساب، وهو إعاقة تعلم رياضية، تسبب صعوبة مستمرة في فهم الأرقام والكسور والنسب، وتعلم المهارات والمفاهيم الرياضية الأساسية، مثل العد البسيط والجمع والطرح والضرب البسيط بالإضافة إلى جداول الضرب، وفي وقت لاحق، قد يواجه هؤلاء صعوبة في التعامل مع الحقائق والإجراءات الرياضية الأكثر تقدمًا، مثل الاقتراض وعمليات البيع والشراء؛ إذ لا يؤثر عسر الحساب فقط على الأطفال أثناء دروس الرياضيات: بل يمكن أن يكون له تأثير على جميع مجالات المناهج الدراسية.
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
تمارين رائعة للأطفال في عمر 10 سنوات
الأطفال في عمر 10 سنوات، يبدأون في إدراك العالم من حولهم بشكلٍ أكبر، ورغم أننا نحيا في عصر يتسارع فيه تطور التقنية، إلا أنه لا تزال توجد العديد من التمارين التي تعلم الأطفال الكثير من مهارات الحياة العملية، وتكسبهم المزيد من الخبرات، وخلال السطور التالية، سنقدم لكم مجموعة من التمارين منها ما يعمل على تطوير صحة الطفل الجسدية، ومنها ما يركز على تنمية صحته العقلية والنفسية.
null
١٠ أغسطس ٢٠٢٣
ما هي أفضل أساليب الدعم النفسي للأطفال؟
من الضروري أن يُقدم الآباء الدعم العاطفي للأطفال، لأنهم قد يستجيبون للتوتر بطرقٍ مختلفة، وتشمل الاستجابات الشائعة؛ وجود صعوبات في النوم، والتبول اللاإرادي، وآلام في المعدة أو الرأس، والقلق، والعزلة، والغضب، ولأنه يمكن أن تسبب الاضطرابات العاطفية والسلوكية في مرحلة الطفولة مشاكل طويلة الأمد قد تؤثر على صحة ورفاهية الأطفال والأسر والمجتمعات، يساعد علاج مشاكل الصحة العقلية في أسرع وقت ممكن الأطفال على تقليل المشاكل في المنزل والمدرسة وتكوين الصداقات، إليكم 8 سبل ستُساعدكم على دعم أبنائكم نفسيًا.
تعرف أحد بحاجة معلم؟ قولّه على القورو!